السبت، 31 يوليو، 2010

أثر الصلاة على الصحه النفسيه






أثر الصلاة على الصحه النفسيه
من أقوى أسرار العبادات الطمأنينه بجوار رب العباد

سبحانه وتعالى القائل ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب )

أولا _ تعريف الصلاة في اللغه العربيه ..
الصلاة في اللغه : الدعاء .. قال الله تعالى : ( وصل عليهم ) أي أدع لهم .. وقال الأزهري هذه الصلاة عندي الرحمه ومنه قوله تعالى ( ان الله وملائكته يصلون على النبي ِ يا أيها ألذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ) فالصلاة من الملائكه دعاء واستغفار ومن الله رحمه ومن الآدمي تضرع ودعاء .. وسميت الصلاة لما فيها من الدعاء والاستغفار .

ثانيا _ تعريف الصلاة في الاصطلاح :
الصلاة في الاصطلاح عباره عن أقوال مخصوصه منفتحه بالتكبير مختتمه بالتسليم بشرائط مخصوصه .

ثالثا _ أهمية الصلاة ومنزلتها في الاسلام :
وللصلاة في الاسلام منزلة لا تعدلها منزلة أي عباده أخرى .. فهي عماد الدين الذي لا يقوم الا به _ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( رأس الأمر الاسلام وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله ) وهي أول ما أوجبه الله تعالى _ من العبادات _ تولى ايجابها بمخاطبة رسوله صلى الله عليه وسلم ليلة الاسراء والمعراج العظيمه تلك الليله التي أسرى فيها الله بعبده ورسوله سيدنا محمد روحا
وجسدا من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى ثم عرج به الى السماوات السبع .. ولما حدثت المناجاة بين الله سبحانه وتعالى والرسول صلى الله عليه وسلم من غير واسطه كان من ضمنها فرض الصلوات الخمس على المسلمين .

رابعا _ أثر الصلاة على الصحه النفسيه :
ما من شك فيه أن كل واحد منا يحب أن يتقرب الى خالقه سبحانه وتعالى وهذا التقرب يتطلب من المسلم معرفة الطريق السليم الذي يوصله الى خالقه ولا يتم ذلك الا عن طريق العباده .. وأعظم العبادات عند الله الصلاة .. لأنها صله مباشره بين العبد وخالقه وهي معراج المؤمن ومأمن قلقه وتطهير للنفوس من الصفات القبيحه .. قال تعالى :( ان الانسان خلق هلوعا . اذا مسه الشر جزوعا . واذا مسه الخير منوعا . الا المصلين ) صدق الله العظيم .
وقد ثبت عن طريق دراسة العديد من الحالات وخاصه المرضيه أن الانسان تحكمه بجانب الدوافع الشعوريه دوافع أخرى ونزعات لا شعوريه .
وأن هذا النوع من الدوافع والنزعات التي لا يفطن الانسان الى وجودها .. أكثر عمقا وأبعد أثرا .. وأنه يكمن عادة وراء الظواهر غير الطبيعيه في سلوكه .
والتعرف على هذه الدوافع اللاشعوريه والعمليات التي تدور بعيدا داخل الانسان من الأمور الهامه التي لا يمكن فهمها .. وعلى ضوء توضيح العلاقات بينها وبين السلوك الظاهر للانسان . ولأهمية الصلاة وتأثيرها على نفسية الانسان وسلوكه الظاهر فقد حذر الاسلام من التهاون بها ورهب المتخلفين عن أدائها .
فيقول سبحانه وتعالى :( يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله ومن يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون ) صدق الله العظيم .
تحدثنا في مقال سابق عن الصلاة وآثارها الصحية وسنتحدث في هذا المقال عن الجوانب الوجدانية والنفسية فأقول مستعينا بالله :
الصلاة راحة للمؤمن حيث بها يناجي ربه وخالقه ، فرسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فيما يرويه النسائي عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صل الله عليه وسلم : [ و جعلت قرة عيني في الصلاة " وكان يدعو بلالا لإقامة الصلاة كلما حزبه أمر ، فقد روى أبو داود عنْ حْذَيْفَةَ قالَ : [ كَانَ النّبيّ صلى الله عليه وسلم إذَا حَزَبَهُ أَمْرٌ صَلّى " ، و روى أحمد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول : [ يا بلال أرحنا بالصلاة " .
وذلك - كما يشير فارس علوان - لما " تضفيه الصلاة على المسلم ، من أمن واستقرار نفسي وتوازن عصبي ، وانسجام عقلي ، كلها ممزوجة براحة الضمير ، وشعور بالسعادة ، وإشباع في العاطفة ، ولذة في الروح لا تعادلها لذة ، هذه المعاني السامية ، يحسبها غير المصلي هراء ، ويعدها معاني جوفاء ، فيبقى محروما منها ، مهما أوتي من مال أو علم أو ترف " .

وذكر عبد الرؤف المناوي في فيض القدير حين شرحه لحديث [ قمْ فَصَلِّ ، فَإِنَّ فِي الصلاةِ شِفَاءً " ، والذي رواه أحمد وابن ماجة ما نصه : " فإن في الصلاة شفاء من الأمراض القلبية والبدنية ، والهموم والغموم قال تعالى : ( وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ ( [البقرة:45" ، ولهذا كان النبي صل اللّه عليه وسلم إذا حزبه أمر فزع إليها ، والصلاة مجلبة للرزق ، حافظة للصحة ، دافعة للأذى مطردة للداء ، مقوية للقلب ، مفرحة للنفس ، مذهبة للكسل ، منشطة للجوارح ، ممدة للقوى ، شارحة للصدر ، مغذية للروح ، منورة للقلب ، مبيضة للوجه ، حافظة للنعمة ، دافعة للنقمة ، جالبة للبركة ، مبعدة للشيطان ، مقربة من الرحمن ، وبالجملة فلها تأثير عجيب ، في حفظ صحة القلب والبدن وقواهما ، ودفع المواد الرديئة عنهما ، لاسيما إذا وفيت حقها من التكميل ، فما استدفعت أذى الدارين واستجلبت مصالحهما بمثلها ، وسرها أنها صلة بين العبد وربه ، وبقدر الوصلة يفتح الخير ، وتفاض النعم ، وتدفع النقم" .

فلا غرو-كما يقرر فارس علوان في كتابه وفي الصلاة وقاية - أن تكون " في الصلاة لذة لا يشعر بها إلا من أخلص وجه لله ، ومتعة لا يتذوقها إلا من استقرت حلاوة الإيمان في قلبه ، وراحة نفسية ، قلما توجد إلا عند من خضعت جبهته ذليلة ساجدة لله " .

ويشير محمد نجاتي في كتابه الحديث وعلم النفس إلى أثر الصلاة في جانبها النفسي فيقول : " للصلاة تأثير فعَّال في علاج الإنسان من الهم والقلق ، فوقوف الإنسان في الصلاة أمام ربه ، في خشوع واستسلام ، وفي تجرد كامل عن مشاغل الحياة ومشكلاتها ، إنما يبعث في نفس الإنسان الهدوء والسكينة والاطمئنان ، ويقضي على القلق وتوتر الأعصاب ، الذي أحدثته ضغوط الحياة ومشكلاتها .. ، وتؤثر الطاقة الروحية التي تطلقها الصلاة .. فتبعث في النفس الأمل ، وتقوي فيها العزم ، وتُعلي فيها الهمة ، وتطلق فيها قدرات هائلة ، تجعلها اكثر استعدادا لقبول العلم والمعرفة والحكمة .. ، وللصلاة تأثير هام في علاج الشعور بالذنب الذي يسبب القلق ، والذي يعتبر الأصل الذي ينشأ عنه المرض النفسي .. ، وعلى الجملة فإن للصلاة فوائد عظيمة كثيرة ، فهي تبعث في النفس الهدوء والطمأنينة ، وتخلص الإنسان من الشعور بالذنب ، وتقضي على الخوف والقلق ، وتمد الإنسان بطاقة روحية هائلة ، تساعد على شفائه من أمراضه البدنية ، والنفسية ، وتزوده بالحيوية والنشاط ، وبقدرة كبيرة تمكنه من القيام بجليل الأعمال ، وتنور القلب وتهيؤه لتلقي النفحات الإلهية " .

ويؤكد ذلك فارس علوان بقوله : " إنها في الحقيقة معان وأحاسيس وقفها الله عز وجل على من أراد له الخير وخصه بالفضل ..، وهذه النفحات الطيبة ، تقي المسلم بإذن الله من معظم الأمراض النفسية ، والعلل العصبية ، والآفات العقلية ، كالقلق النفسي ، والهمود الاكتئابي ، والخوف المرضي ، والهرع (الهستيريا) ، والزور (البارانويا) ، والفصام وغيرها ... .

إن الطمأنينة النفسية والسكينة الروحية ، وشعور الأمن والاستقرار التي تضفيها الصلاة في قلوب التُّقاة وألباب الخاشعين، تجعل الأمراض النفسية، والشعور بالخوف والقلق، والغضب والحزن والوحدة القاتلة، والأمراض العقلية، كالخرف وغيره، نادرة الحدوث في مجتمع المصلين،

قال تعالى: مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ [النحل:97
" إن الصلاة وما فيها من سكينة وخشوع ، وتعلق بالخالق جل وعلا ، ورجاء برحمته وطمع في مغفرته ، وأمل في لقاء في الجنة ، ولا سيما وأنها تبدأ بكلمة " الله أكبر" التي يرددها مع كل حركة ميمونة من حركاتها .. ، وهذا الشعور كفيل بأن يباعد المتاعب الشخصية ، والمشاكل الدنيوية ، والأفكار المادية ، ويحولها ولو لفترة من الزمن إلى حيث الشفافية والروحانية .

إن العالم اليوم ، يفتقر هذا الهدوء النفسي ، والتوازن الوجداني ، والسكينة الروحية ، لأن أكثر الناس شذُّوا عن طريق الفطرة ، وتاهوا في سراديب المادة ، وخاضوا حتى آذانهم في خضم الحياة الفانية ، تأخذهم أمواجها تارة ذات اليمين ، وتارة ذات الشمال ، قال تعالى : وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى [طه:124، أما المؤمنون الذين أخبتوا وجوههم لله تبارك و تعالى ، وآمنوا بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم ، ولم يضنوا عن عمل الصالحات فيقول الله تعالى فيهم ، :

الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ [الأنعام:82"
هذه بعض الآثار لهذه العبادة العظيمة ، ولحكمة يعلمها الحق عز وجل جعلها تتكرر في اليوم والليلة خمس مرات ، وقد يتبين لنا بعض من هذه الحكم مما سبق الإشارة إلى بعضه في مقال سابق عن الصلاة وأثرها على الصحة ، فلله ما أعظم شعائر ديننا .. ولله ما أعظم تفريط كثير من المسلمين بها أو ببعضها ، مما يفقدهم الإحساس بالثقة بالنفس والطمأنينة ، والأمن والرضا ، والسعادة دنيا وأخرى ، مما يؤدي إلى عدم تحقيق الذات فعلا ووفق ما شرع الخالق عز وجل ، وصل الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.